القائمة الرئيسية

الصفحات

إشبيلية يُحرج إيبار داخل وخارج الملعب

  وسجّل لوكاس أوكامبوس وجوان خوردان هدفي إشبيلية مقاسمةً بين شوطي المباراة.فيما تجمّد رصيد إيبار عند 20 نقطة في المركز 15، بفارق نقطتين عن مراكز الهبوط.ليحقق إشبيلية فوزه الخامس على التوالي في مختلف البطولات، والانتصار رقم 12 في آخر 15 مباراةفيما تلقى إيبار هزيمته السادسة على ملعبه في الدوري هذا الموسم، أكثر من أي فريق آخر.كما بات جولين لوبيتيجي أسرع مدرب يصل إلى 50 فوزا مع إشبيلية، إنجاز حققه في غضون 85 مباراة فقط، متخطيا الرقم السابق الذي كان مسجلا باسم خواندي

 راموس.وشهدت المباراة الظهور رقم 400 لـ خيسوس نافاس مع إشبيلية في الدوري الإسباني، وهو أول لاعب على الإطلاق يصل إلى هذا الرقم مع النادي الأندلسي.واضطر لوبيتيجي إلى إجراء تغيير اضطراري بعد 7 دقائق فقط بإصابة ماركوس أكونيا، ليعوضه بـ كريم رقيقلكن النبأ الأهم حضر في الدقيقة 28 عندما تقدّم الضيوف بهدف أول بواسطة أوكامبوس من ركلة جزاء.ليسجل الجناح الأرجنتيني ركلته الرابعة هذا الموسم، والتاسعة على التوالي في العموم، إنجاز لم يحقق سوى لاعب واحد سابقا مع إشبيلية هو رافاييل خايين عام 1978.إيبار حاول الرد، فسدد المخضرم كيكي جارسيا على عارضة ياسين بونو قبل دقيقة واحدة من نهاية الشوط الأول.في الشوط الثاني ازداد وضع إيبار تعقيدا، عندما سجّل لاعبه السابق خوردان الهدف الثاني بالدقيقة 55.ليسجل اللاعب الكتالوني هدفه الأول هذا الموسم، والأول عموما منذ 15 سبتبمر 2019ليرفع إشبيلية رصيده إلى 39 نقطة في المركز الثالث، متخطيا برشلونة صاحب الـ 37 نقطة، لكن الأخير لم يلعب مباراته هذه الجولة بعد.إشبيلية يُحرج إيبار داخل وخارج الملعب.. ويتجاوز برشلونة مؤقتا