القائمة الرئيسية

الصفحات

يحتفل العالم اليوم الأحد، باليوم العالمي للسعادة 20- 3 - 2022

في يومها العالمي..  السعادة  تتصدر «ترند» جوجل الدول الأكثر سعادة  

 فنلندا هي الدولة الأسعد في العالم، للمرة الرابعة على التوالي، تليها الدنمارك وسويسرا، وجميع هذه الدول في قمة نصيب الفرد من الدخل العالمي. في الواقع، منذ البدء في إعداد هذا التقرير في عام 2012، كانت دول الشمال الأوروبي دائما في الصدارة

ويحتفل العالم اليوم الأحد، باليوم العالمي للسعادة، الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ66، ويمثل يوم السعادة حدثا عالميا يتم  الاحتفال به في جميع أنحاء العالم بهدف تعزيز مقومات السعادة ونشر الإيجابية بين

كيف بدأ الاحتفال باليوم العالمي للسعادة؟

جاءت فكرة الاحتفال باليوم العالمي للسعادة من قبل إيلين المستشار الخاص للأمم المتحدة، حيث توصل إلى فكرة إنشاء حدث دولي من أجل تأكيد السعي وراء السعادة باعتباره هدفا لجميع البشر، لإلهام الناس حول العالم للاحتفال بالسعادة في يوم مخصص لها، وتعزيز حركة السعادة العالمية، وتلقي الدعم من جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لجعل هذا اليوم تاريخا رسميا سنويا على تقوين الأمم المتحدة.

وأقيم اليوم العالمي الأول للسعادة رسميا في الـ20 من مارس عام 2013، واختار مؤسس الاحتفال على وجه التحديد تاريخ اعتدال الطقس وبدء الربيع لتاريخ الاحتفال العالمي بالسعادة، حيث وصف إيلين الاعتدال الربيعي بأنه ظاهرة عالمية يشعر بها كل البشر، وهي فترة تجديد وبدايات جديدة للجميع، وهذا هو السبب في أنه من المناسب أن يأتي اليوم العالمي للسعادة في ذلك اليوم.

خطوات لإسعاد نفسك في اليوم العالمي للسعادة

هناك بعض الخطوات التي تجعلك تسعد نفسك، وتعمل على رفع الطاقة الإيجابية في حياتك دون أن تحتاج أحد، يوضحها الدكتور  وليد هندي استشاري الصحة النفسية في التقرير التالي:

التعرض لضوء النهار بشكل يومي يعمل على رفع هرمون السعادة، ويقضي على الطاقة السلبية نهائيا حيث أنه يفتح خلايا المخ.

ابتسم دائما، اجعل الابتسامة نابعة من قلبك وليس رسمة على الوجه فقط، فابتسامتك الدائمة تجعل السعادة شيء يلازمك، وهي من أهم

  مصادر السعادة للإنسان.

التنفيس الانفعالي، تكون عن طريق إخراج ما بداخلك بسرعة، وعدم كبت المشاعر السلبية بداخلك، فخروج انفعالاتك يحفز هرمون السعادة.

الشعور بالتفاءل، أن تكون متفاءل في حياتك أمر يجعلك تشعر بالسعادة دائما، لأنها تجعلك شخص راضي وطموح ومتفاءل بالجيد في حياته.

مجالسة الأطفال، الجلوس مع الأطفال من ضمن مصادر السعادة التي تزيد من هرمون السعادة، فكل حركة أو ضحكة للطفل تشعرك بالسعادة من داخلك.

الصفح والمسامحة، صفة الصفح والمسامحة تجعل لديك ارتقاء وسمو وإعلاء، ما يجعلك مسالم داخليا وهذا الأمر يحفز هرمون السعادة جدا.

الابتعاد عن سارقي الطاقة، هناك بعض الأشخاص التي تسرق الطاقة الإيجابية منك ويصدرون لك المشاعر السلبية ما يؤثر عليك بشكل غير جيد، لذا يجب الابتعاد عن هؤلاء الأشخاص نهائيا.

الذهاب إلى أماكن مفتوحة، الأماكن جيدة التهوية والتي يصل إليها الشمس والهواء جيدا تشعرك براحة كبيرة وتحفز هرمون السعادة.

حاول الالتزام بممارسة عادة يومية تشعرك بالسعادة، ومنها ممارسة الرياضة، أو ركوب الدراجات، أو القراءة، أو مشاهدة الأفلام التي تبث لك طاقة إيجابية، أو الاستماع إلى الموسيقى.

التخلص من الأفكار الهادمة، لأن هذه الأفكار تجعلك شخص تميل للعداوة والعنف والغضب والانتقام.

ارتداء الألوان المبهجة التي تسر الناظرين، لأن الملابس تؤثر على الحالة النفسية بدرجة كبيرة.

الحصول على حمام دافئ بشكل يومي، لأنه يعمل على تهدئة الجسم والشعور بالراحة، وتحفيز هرمون السعاد