القائمة الرئيسية

الصفحات

عندما نسأل عن معني الحب وما التفسير الأدق لة

عندما نسأل عن معني الحب وماالتفسير الأدق لة:

يمكن تعريف الحب اصطلاحآ على أنة الحب شيئ معنوي أكثر منها مادي الشعور الإعجاببى القوي الذى يشعرة ، كما أن الحب هو شعور بالانجذاب نحو شخص أوشي الشخص اتجاة أحد أصدقائة ، أو أقاربة اوآتجاة شي ماء ،وتعريف الحب الأكثر شيوعآ هو الإعجاب بشخص آخر بالغ والا تجذاب إلية رومانسيا ، أن جميع الحقائق التاريخية التى سعت تفسير الحب  إن جميع الحقائق التَّاريخية التي سَعت لتبرير الحُب وتفسيره غير كافية على الإطلاق، لأنَّ جميع خصائص الحُب يُمكن تفسيرها وترجمتها بالعِلم إلَّا أن الحُب بذاتِه لا يُمكن تفسيره، كما أنَّ بعض خصائص الحُب ليست مُشتركة ومُتبادلة بين جميع المُحبين إذ إنَّ طبيعة الحُب الشَّخصية مُختلفة

إن جميع الحقائق التَّاريخية التي سَعت لتبرير الحُب وتفسيره غير كافية على الإطلاق، لأنَّ جميع خصائص الحُب يُمكن تفسيرها وترجمتها بالعِلم إلَّا أن الحُب بذاتِه لا يُمكن تفسيره، كما أنَّ بعض خصائص الحُب ليست مُشتركة ومُتبادلة بين جميع المُحبين إذ إنَّ طبيعة الحُب الشَّخصية مُختلفةأُجريت العديد من الدراسات حول الحُب وكيفيَّة حدوثه، ومِن ضمنها الدِّراسة التي أجراها فريق بحثي بقيادة العالمة هيلين فيشر بالإنجليزية في عام 2005م، إذ قام هذا الفريق بعمل صور باستخدام تِقنية ما هي أشعة الرنين المغناطيسي الرنين المغناطيسي الوظيفي بالإنجليزية لِأدمغة مجموعة من طلاب الجامعات، إذ سمح العلماء لهؤلاء الطلبة برؤية صور زملائهم بالجامعة وتصويرهم باستخدام تقنية الرنين المغناطيسي الوظيفي، ثُمَّ إعادة تصوريهم مرَّة أخرى بعد رؤيتهم لصور شخص يُحبونه، وقد تمَّ إجراء هذه العملية على ما يُقارب ال 2,500 طالب، ولوحِظَ بالصور أنَّه عند رؤية الطالب للشخص الذي يُحبُّه أصبح دماغه أكثر نشاطاً في المناطق الغنية  ما هو الدوبامين في الدماغ بالدوبامين(بالإنجليزية:  والذي يُسمى أيضاً بالناقِل العصبي المسؤول عن الإحساس الجيد بالإنجليزية:  كما أظهرت منطِقتان مِن مناطِق الدِّماغ نشاطاً في فحوصات الرنين المغناطيسي الوظيفي، وهي منطقة النواة الذَّنَبِيَّة (بالإنجليزية:  وهي منطقة مُرتبطة باكتشاف المكافآت والتنبؤ بها ودمج التجارب الحسيَّة مع السلوك الاجتماعي للفرد، والمنطقة السقفية البطينيّة بالإنجليزية  وهي منطقة مُرتبطة بالمًتعة  هل الحب اهتمام">والاهتمام المُركَّز، والحوافز المُساعدة على الحصول على المكآفئات.

لابد أن نقرّ بأنّ الحب ليس نوعًا واحدًا، وليس حكرًا على أشخاص دون غيرهم، بل هو شعور موجّه للجميع. وهو ينقسم إلى عدة أقسام: الحبّ العاطفيّ: يشعر الإنسان فيه بالانجذاب الشديد للطرف الآخر، والرغبة في معرفة المزيد من المعلومات حول الشّخص الذي يحبّه، ويسبب هذا الحب الشّعور بالكثير من السعادة، أو الكثير من الحزن. حبّ الأصدقاء: يُسمّى هذا الحب أيضًا بالحب الأخويّ، كما يتميز بالشّعور بالعواطف الإيجابية، وقدرته على جعل الشخص أكثر مرونة وقوّة عند مواجهة المواقف، أو الأوقات الصعبة. حبّ العائلة: هو حبّ أفراد العائلة لبعضهم البعض. الحبّكان للفلاسفة والحكماء عبارات جميلة وثمينة عن الحب، اقتطفنا من بستانها هذه الزهرات: الحب أعمى (أفلاطون). الحب وردة والمرأة شوكتها (شوبنهاور). يضاعف الحب من رقة الرجل، ويضعف من رقة المرأة (جارلسون). الحب يضعف التهذيب في المرأة ويقويه في الرجل (ريشتر). الحب مبارزة تخرج منها المرأة منتصرة إذا أرادت (لابرويير). الحب للمرأة كالرحيق للزهرة (تشارلز ثوب). ما الحب إلا جنون (شكسبير). الحب ربيع المرأة وخريف الرجل (هيلين رونالد). الحب يرى الورود بلا أشواك (مثل ألماني). الحب يستأذن المرأة في أن يدخل قلبها، وأما الرجل فإنه يقتحم قلبه دون استئذان، وهذه هي مصيبتنا (برنارد شو). إذا شكا لك شاب من قسوة امرأة، فاعلم أنّ قلبه بين يديها (برنيس). الحب دمعة وابتسامة (جبران). الحب هو الأكثر عذوبة والأكثر مرارة (أوروبيديس). كلّما ازداد حبنا؛ تضاعف خوفنا من الإساءة إلى من نحب (جورج صاند). الرجال يموتون من الحب، والنساء يحيين به (ديبريه). البشريّ: هو الحبّ الذي يُقدّمه الشخص لغيره دون أي مقابل أو فائدة، ويعدّ هذا النوع أساس السّعادة والرضا.