-->

أصل قصة (بابا نويل) في الأسطورة والروايات 24-12-2021


 أصل قصة (بابا نويل) في الأسطورة والروايات

بابا نويل (بالإنجليزية Papa Noel) والذي يُسمى عند البعض سانتا كلوز (بالإنجليزية Santa Claus)

هو شخصية خرافية ترتبط بعيد الميلاد (الكرسماس)، ويُعرف “بابا نويل” غالباً لدى العامة بأنه رجل عجوز ضحوك وسعيد دائماً

يرتدي بزة يطغى عليها اللون الأحمر، وبأطراف بيضاء، وتغطي وجهه لحية ناصعة البياض

وتقول الأسطورة أنه يعيش في القطب الشمالي مع زوجته السيدة كلوز، وبعض الأقزام الذين يصنعون له هدايا الميلاد

والأيائل التي تجر له مزلاجته السحرية، ومن خلفها الهدايا ليتم توزيعها على الأولاد أثناء هبوطه من مداخن مدافئ المنازل

أو دخوله من النوافذ المفتوحة وشقوق الأبواب الصغيرة.

وتعود أصل هذه الأسطورة إلى قصة حقيقة، فهو مأخوذ من قصة القديس (نيكولاس) وهو أسقف (ميرا)

الذي عاش في القرن الخامس الميلادي، وكان القديس (نيكولاس) يقوم أثناء الليل بتوزيع الهدايا للفقراء

ولعائلات المحتاجين دون أن تعلم هذه العائلات من هو الفاعل، وصادف وأن توفي في ديسمبر.

أما الشكل الشائع الحالي لسانتا كلوز فهو من ابتكار شركة كوكاكولا؛ إذ استعملت هذه الصورة في إحدى الإعلانات لمنتجاتها.

يطل حاملاً الهدايا ليلة عيد الميلاد، من أين جاءت قصة شخصية بابا نويل؟؟؟

ببزة يطغى عليها اللون الأحمر، ولحية ناصعة البياض، يطل بابا نويل حاملاً كيسه الكبير الممتلئ بالهدايا ليلة عيد الميلاد في أفلام الكارتون، لكن الأمر لم يكن خيالياً بحتاً.

تعود قصة الهدايا إلى إقليم مبرا في آسيا الصغرى بالقرن الخامس الميلادي؛ حيث كان القديس نيكولاس يوزع الهدايا والطعام والملبس على العائلات الفقيرة بالتزامن مع العيد دون أن يعلم أحد هوية الفاعل.

وتقول بعض الروايات إن من أعمال القديس الخيرية كانت لرجل فقد ثروته واشتدت به الحاجة، وكان له 3 بنات لم يزوجهن لسوء حالته، فوسوس له الشيطان أن يوجههن للأعمال المهينة لكسب قوت يومهم.

وتضيف تلك الروايات القديس نيكولاس انكشفت له ما اعتزمه ذلك الرجل، فأخذ من مال أبويه مائة دينار، ووضعها في كيس وتسلل ليلاً وألقاه من نافذة الرجل دون أن يشعر به أحد.

فرح الرجل بالمال فرحاً عظيماً واستطاع أن يزوج ابنته الكبرى. وكرر القديس ذلك في ليلة أخرى، فتمكن الرجل من تزويج ابنته الثانية.

اهتم الرجل بمعرفة الشخص المحسن، فبات ساهراً يترقب، وحينما شعر بسقوط الكيس للمرة الثالثة، أسرع إلى خارج المنزل ليرى من ألقاها فعرف أنه القديس نيكولاس.

والدا القديس نيكولاس توفيا وهو شاب تاركين له أموالاً وثروة، فقرر أن يكرسها في أعمال الرحمة، حيث لقب بـ«صانع العجائب»، أخذ عهداً على نفسه أن يكون الراعي الصالح، فكان شديداً على نفسه: لا يأكل إلا مرة واحدة في النهار ولا يذوق اللحم أبداً.

بابا نويل، المعروف أيضاً بـسانتا كلوز بشكله المعروف حالياً يعود لعام 1823. حين كتب الشاعر الأميركي كلارك موريس قصيدة «الليلة التي قبل عيد الميلاد» يصف بها هذه الشخصية.

وفي عام 1881. قام الرسام الأميركي توماس نيست في جريدة هاربرس بإنتاج أول رسمٍ لبابا نويل، كما هو معروف اليوم، ببدلته الحمراء وذقنه البيضاء الطويلة وحذائه الأسود اللامع، ويقال إن ذلك كان ضمن حملة ترويجية لشركة كبرى

منذ ذلك الحين، انتشر بابا نويل في ثوبه الجديد وصار من أشهر الشخصيات التي يحبها الأطفال في كل أنحاء العالم. ومع تغير المكان تخلى (سانتا كلوز) عن حماره الذي كان يحمل عليه الهدايا والألعاب ليمتطي زحافة على الجليد يجرها 8 غزلان.

ويقال إن اسم سانتا كلوز هو اسم محرف من سانتا نيكلوس أي القديس نيكولاس.

وتروي الحكايات أن بابا نويل يضع للأطفال الهدايا داخل (جوارب) صوفية يضعونها فوق المدفأة في منازلهم، حيث كان يتسلل من خلال فتحة المدفأة حتى لا يراه الأطفال ليلاً ويفاجئهم بالهدايا في الصباح فيملؤهم السرور.



rme
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع شقاوة دراما .

جديد قسم : بابا نويل