القائمة الرئيسية

الصفحات

اكتشف بعض الفوائد الصحية المدهشة للصيام خلال الشهر الفضيل

 اكتشف بعض الفوائد الصحية المدهشة للصيام خلال الشهر الفضيل


رمضان هو وقت خاص للتفكير وتحسين الذات واللطف والروحانية - والصوم هو أحد الركائز الأساسية للشهر الكريم ، حيث يصوم أولئك الذين يصومون رمضان من الفجر إلى الغسق.

فيما يلي بعض الآثار الإيجابية التي يمكن أن يتركها الصيام على صحتك ورفاهيتك:

ينظم الكوليسترول "الضار"

كثير من الناس يهدفون إلى إنقاص بعض الوزن عن طريق الصيام. ومع ذلك ، وجدت دراسة حديثة أن الصيام يؤثر أيضًا على ملف الدهون. يؤدي هذا إلى انخفاض نسبة الكوليسترول في الدم ، مما قد يمنع النوبات القلبية والسكتات الدماغية والأمراض الأخرى.

كبح الشهية إن الاحتفال بشهر

رمضان والصيام يمنح نمط حياتك والجهاز الهضمي انعطافًا إيجابيًا. عندما يعتاد جسمك على تناول كميات أقل من الطعام ، يحصل الجهاز الهضمي على فرصة للراحة وتنكمش معدتك تدريجيًا في الحجم. هذا يقلل من شهيتك ، ويمكن أن تستمر النتائج لفترة أطول من العديد من الأنظمة الغذائية الشائعة.

لا يستخدم صيام التخلص من السموم لمدة شهر

فقط احتياطياتك من الدهون ، ب ينظف جسمك أيضًا من السموم الضارة التي قد تكون موجودة في رواسب الدهون. مع إجراء إصلاح شامل للجهاز الهضمي لمدة شهر ، يزيل جسمك السموم بشكل طبيعي ، مما يمنحك الفرصة لمواصلة نمط حياة أكثر صحة بعد شهر رمضان.

تحسين المزاج والوضوح العقلي

يمكن أن يكون الصيام وسيلة "للشحن الفائق" للدماغ ، وزيادة نمو وتطور خلايا دماغية جديدة ، وبالتالي شحذ الاستجابات للمعلومات في العالم من حولنا. تظهر الدراسات أيضًا أن الصيام يمكن أيضًا أن يجعل الدماغ أكثر مقاومة للتوتر ، وأكثر قدرة على التكيف مع التغيير ، ويمكن أن يحسن الحالة المزاجية والذاكرة وحتى القدرة على التعلم.

طرق للمساعدة في تحسين صحتك خلال شهر رمضان:

تناول وجبة إفطار صحية

إلى جانب الفوائد الطبيعية لشهر رمضان ، من المهم أن تتبنى بنفسك الممارسات الصحية. الإفطار بثلاث تمرات مع الماء يمنح جسمك طاقة فورية وترطيبًا قويًا قبل وجبتك الرئيسية. يعتبر الحساء الخفيف خيارًا رائعًا لبدء وجبة الإفطار الرئيسية لأنه يساعدك على الترطيب.

خذ الأمور بسهولة مع كمية الأطعمة الثقيلة والقشدية والمقلية ، وكذلك الأطباق المالحة والسكرية. ضع في اعتبارك اختيار الأسماك وقطع اللحم قليلة الدهن أو الحبوب الكاملة أو الأرز البني والمعكرونة - وتذكر أيضًا تضمين الخضار! كما أن أخذ وقتك أثناء تناول الطعام ومراقبة جزء منه سيساعد أيضًا في المساعدة على الهضم ومنع زيادة الوزن.

اجعل السحور صحيًا

مثل الإفطار ، يجب أن يكون السحور أهم وجبة في يومك. وازن بين السحور والأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية مثل دقيق الشوفان والجبن واللبنة والفواكه والخضروات. تعتبر بعض الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض (GI منخفض) بما في ذلك الشوفان والكينوا وخبز الحبوب الكاملة والحمص واللبن خيارات جيدة لأنها تطلق الطاقة ببطء على مدار اليوم. تذكر أن تشرب الكثير - الماء والحليب واللبن والعصائر الطازجة بدلاً من الشاي والقهوة سوف تبقيك رطبًا خلال ساعات الصيام.

حافظ على رطوبتك

قليلًا من الجفاف أمر طبيعي ، وقد يؤدي ذلك إلى صداع طفيف ونقص في التركيز. ومع ذلك ، يمكنك الحفاظ على رطوبتك عن طريق شرب الكثير من السوائل في الإفطار - السحور.

اختر شرب الماء بشكل متكرر ، أو تناول الشاي الخفيف بدون حليب أو سكر. - يمكنك أيضًا إضافة شرائح الليمون أو النعناع الطازج للمساعدة في التخلص من السموم والمساعدة على الهضم. إذا كنت تتناول القهوة أو المشروبات الغازية بانتظام ، فحاول الحد من تناولها ، لأن هذه مدرات البول التي تجفف الجسم. 

تمرن بشكل معتدل

يمكن أن يسبب لك الصيام والجفاف بطبيعة الحال الشعور بالخمول ويجعل أيام رمضان هادئة. ومع ذلك ، مع تناول السوائل بشكل صحيح ، يجب أن تحاول أيضًا ممارسة الرياضة بكميات معتدلة. البقاء نشيطًا يساعد على تقليل التعب ، ويمنح جسمك القوة للاستمرار ، وفرصة جيدة لفقدان الوزن إذا لزم الأمر. ومع ذلك ، فإن ممارسة الرياضة خلال ساعات الصيام يمكن أن تكون مجففة وخطيرة. من الأفضل ممارسة الرياضة قبل السحور مباشرة أو بعد الإفطار بساعات قليلة لتحقيق أقصى استفادة من التدريبات.

اختر العادات الصحية (وتخلص من العادات غير الصحية)

رمضان هو أيضًا فرصة للتخلص من الإدمان مثل التدخين أو السكر. مع القليل من ضبط النفس يمكنك الاستمرار في كبح جماح إدمانك أثناء وبعد ساعات الصيام أيضًا. يعد شهر رمضان أيضًا وقتًا رائعًا لبدء العادات الصحية والحفاظ عليها مثل تناول المزيد من الخضر وشرب المزيد من الماء وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.