القائمة الرئيسية

الصفحات

الفوائد الصحية لتناول المكسرات

 الفوائد الصحية لتناول المكسرات

المكسرات هي خيارات صحية للوجبات الخفيفة، على الرغم من احتوائها عادة على نسبة عالية من الدهون، إلا أن الدهون التي تحتويها هي نوع صحي، كما أنها مصادر جيدة للألياف والبروتين.

أظهرت العديد من الدراسات أن المكسرات توفر فوائد صحية مختلفة خاصة فيما يتعلق بتقليل عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب.

فيما يلي  حبات من المكسرات الرائعة وفوائدها الصحية

الفوائد الصحية لتناول المكسرات

بشكل عام تعد المكسرات مصادر جيدة للدهون والألياف والبروتين.

معظم الدهون في المكسرات هي دهون أحادية غير مشبعة، وكذلك دهون أوميغا 6 وأوميغا 3 المتعددة غير المشبعة.

ومع ذلك فهي تحتوي على بعض الدهون المشبعة، تحتوي المكسرات أيضًا على عدد من الفيتامينات والمعادن بما في ذلك المغنيسيوم وفيتامين هـ.

حققت العديد من الدراسات في الفوائد الصحية لزيادة تناول المكسرات

وجد تحليل لـ 33 دراسة أن الأنظمة الغذائية الغنية بالمكسرات لا تؤثر بشكل كبير على زيادة الوزن أو فقدانه.

ومع ذلك على الرغم من التأثير الضئيل على الوزن، فقد أظهرت العديد من الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون المكسرات يعيشون لفترة أطول من أولئك الذين لا يتناولونها.

قد يكون هذا بسبب قدرتها على المساعدة في منع عدد من الأمراض المزمنة.

على سبيل المثال قد تقلل المكسرات من عوامل الخطر لمتلازمة التمثيل الغذائي مثل ارتفاع ضغط الدم ومستويات الكوليسترول.

في الواقع وجدت دراسة أجريت على أكثر من 1200 شخص أن تناول حمية البحر الأبيض المتوسط ​​بالإضافة إلى 30 جرامًا من المكسرات يوميًا قلل من انتشار متلازمة التمثيل الغذائي أكثر من اتباع نظام غذائي قليل الدسم.

علاوة على ذلك قد تقلل المكسرات من خطر الإصابة بأمراض مزمنة أخرى.

على سبيل المثال قد يؤدي تناول المكسرات إلى تحسين مستويات السكر في الدم وتقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.

اللوز

اللوز عبارة عن مكسرات تحتوي على عدد من العناصر الغذائية المفيدة، حصة واحدة 28 جرامًا أو حفنة صغيرة تحتوي على :

السعرات الحرارية 161 سعر حراري

الدهون 14 جرام

البروتين 6 جرام

الكربوهيدرات 6 جرام

الألياف 3.5 جرام

قد يحسن اللوز مستويات الكوليسترول، لقد وجد عدد من الدراسات الصغيرة أن تناول نظام غذائي غني باللوز يمكن أن يقلل من الكوليسترول الضار والكوليسترول الكلي وهو أمر ضار بشكل خاص بصحة القلب.

ومع ذلك جمعت دراسة واحدة أكبر نتائج خمس دراسات أخرى وخلصت إلى أن الأدلة غير كافية للإشارة إلى أن اللوز بلا شك يحسن الكوليسترول.

ومع ذلك فإن تناول اللوز كجزء من نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية قد يساعد في إنقاص الوزن وخفض ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.

بالإضافة إلى ذلك فإن تناول وجبة تحتوي على (28 جرامًا) من اللوز قد يساعد في خفض ارتفاع نسبة السكر في الدم.

 وهذا الارتفاع يحدث بعد تناول الوجبة بنسبة تصل إلى 30٪ لدى مرضى السكري ولكن ليس بشكل ملحوظ لدى الأشخاص الأصحاء.

علاوة على ذلك فقد ثبت أن اللوز يقلل الالتهاب لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2.

أخيرًا قد يكون للوز تأثير مفيد على ميكروبيوتا الأمعاء من خلال دعم نمو بكتيريا الأمعاء المفيدة.

الفستق

الفستق هو نوع شائع من المكسرات يحتوي على نسبة عالية من الألياف، تحتوي الحصة الواحدة (28 جرام) من الفستق على ما يلي:

السعرات الحرارية  156 سعر حراري

الدهون 12.5 جرام

البروتين 6 جرام

الكربوهيدرات 8 جرام

الألياف 3 جرام

على غرار اللوز قد يحسن الفستق من مستويات الكوليسترول، تناول (56-84 جرام) من الفستق يوميًا قد يساعد في زيادة الكوليسترول الحميد.

أيضًا قد يساعد الفستق في تحسين عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب الأخرى بما في ذلك ضغط الدم والوزن وحالة الأكسدة.

وتشير حالة الأكسدة إلى مستويات المواد الكيميائية المؤكسدة في الدم، والتي يمكن أن تسهم في الإصابة بأمراض القلب.

علاوة على ذلك قد يساعد الفستق في تقليل ارتفاع نسبة السكر في الدم بعد تناول الوجبة.

الجوز

الجوز من المكسرات المشهورة جدًا ومصدرًا ممتازًا لأحماض أوميغا 3 الدهنية وحمض ألفا لينولينيك، تحتوي حصة (28 جرام) من الجوز على ما يلي:

السعرات الحرارية 182 سعر حراري

الدهون 18 جرام

البروتين 4 جرام

الكربوهيدرات 4 جرام

الألياف 2 جرام

يبدو أن الجوز يحسن عددًا من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب، والتي قد تكون بسبب محتواها العالي من حمص ألفا لينولينيك والعناصر الغذائية الأخرى.

لقد وجدت العديد من الدراسات الكبيرة أن تناول الجوز يقلل بشكل كبير من الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار مع زيادة مستويات الكوليسترول الجيد.

يمكنهم أيضًا تحسين العوامل الأخرى المتعلقة بصحة القلب، بما في ذلك ضغط الدم والتدفق الطبيعي للدم عبر جهاز الدورة الدموية.

بالإضافة إلى ذلك قد يساعد الجوز في تقليل الالتهاب، والذي يمكن أن يساهم في العديد من الأمراض المزمنة.

ومن المثير للاهتمام وجدت دراسة أجريت على طلاب الجامعات أن تناول الجوز زاد من مقياس الإدراك يسمى "التفكير الاستدلالي"، مما يشير إلى أن الجوز قد يكون له آثار مفيدة على الدماغ.

الكاجو

الكاجو هو جزء من عائلة شجرة الجوز وله خصائص غذائية جيدة، تحتوي (28 جرامًا) من الكاجو على ما يلي:

السعرات الحرارية 155 سعر حراري

الدهون 12 جرام

البروتين 5 جرام

الكربوهيدرات 9 جرام

الألياف 1 جرام

قام عدد من الدراسات بفحص ما إذا كانت الوجبات الغذائية الغنية بالكاجو يمكن أن تحسن أعراض متلازمة التمثيل الغذائي.

وجدت إحدى الدراسات أن اتباع نظام غذائي يحتوي على 20 ٪ من السعرات الحرارية من الكاجو يحسن ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من متلازمة التمثيل الغذائي.

لاحظت دراسة أخرى أن الكاجو يزيد من إمكانات مضادات الأكسدة للنظام الغذائي.

ومن المثير للاهتمام أن بعض الدراسات أظهرت أن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الكاجو قد تزيد من نسبة السكر في الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من متلازمة التمثيل الغذائي.

لاحظت دراسة أخرى أكبر أن اتباع نظام غذائي غني بالكاجو يقلل من ضغط الدم ويزيد من مستويات الكوليسترول الحميد.

ومع ذلك لم يكن لها آثار كبيرة على وزن الجسم أو مستويات السكر في الدم.